موعد مباراة فرنسا وويلز اليوم 02-06-2021 والقنوات الناقلة بلقاء ودي


موعد مباراة فرنسا وويلز اليوم والقنوات الناقلة في لقاء ودي حيث تبدأ فرنسا وويلز استعداداتهما لنهائيات كأس الأمم الأوروبية 2020 يوم الأربعاء في تمام الساعة العاشرة مساء بتوقيت السعودية والتاسعة بتوقيت القاهرة عبر القنوات المشفرة بريميوم 1 واذاعة موقع yalla live tv عندما يتواجهان وجهاً لوجه في معركة ودية على ملعب أليانز ريفييرا في نيس حيث احتل المنتخب الفرنسي صدارة المجموعة الثامنة المؤهلة لحجز تذاكره في بطولة هذا الصيف بينما احتل ويلز المركز الثاني في المجموعة الخامسة للتأهل للمرة الثانية على التوالي.

لا تزال فرنسا تحتفل بمجد انتصارها في كأس العالم 2018 وتحولت فرنسا بقيادة ديدييه ديشان تركيزها الآن إلى المرحلة القارية حيث تسعى لمتابعة هيمنتها في روسيا بنجاح طال انتظاره في البطولة الأوروبية, وكانت الهزيمة المفاجئة 2-0 أمام تركيا وتعادل الهلال 1-1 مع الهلال بمثابة النقاط الوحيدة في فترة التأهل لليورو حيث فازت فرنسا بمبارياتها الثمانية الأخرى لتحتل الصدارة ومكانًا في بطولة اليورو للمرة الثامنة. على التوالي حيث سيشاركون في مجموعة الموت الشائنة.

في الواقع سيغيب أحد منتخبي فرنسا وألمانيا والبرتغال حاملة اللقب عن المركز الثاني في المجموعة ويأمل في شق طريقه إلى الأدوار الإقصائية من خلال ترتيب قوي في المركز الثالث لكن من غير المتوقع أن يذهب المرشحون الأوائل لفرنسا وعلى هذا الطريق وهم يحاولون الانتقام من هزيمتهم في نهائي 2016.

يرحب فريق ديشان ببلغاريا في مقرهم في المباراة التمهيدية النهائية لليورو بعد زيارة ويلز وكانت مآثرهم في عام 2020 مثيرة للإعجاب حيث حسم المنتخب الفرنسي مكانًا في نهائيات دوري الأمم قبل أن يحصل على سبع نقاط من أول ثلاث نقاط في مباريات تصفيات كأس العالم.

كانت آخر مواجهة ودية لفرنسا من النوع الذي ينسى حيث سمحوا لفنلندا المجددة بالفوز 2-0 على استاد فرنسا في نوفمبر الماضي لكنهم تجاوزوا أوكرانيا سبع مرات في مباراة استعراضية قبل شهر واحد من ذلك واستعدوا لمواجهة منتخب ويلز. أفسدته قضايا خارج الميدان بينما يستعد مدير ويلز رايان جيجز للمثول أمام المحكمة بعد مزاعم الاعتداء سيحاول الفريق بقيادة روبرت بيج بطريقة ما محاكاة نجاح النجوم اللامعين لعام 2016 والذين قادوا التنين إلى الدور نصف النهائي من بطولة أوروبا في أول ظهور لهم على الإطلاق في البطولة.

كان الفائزون في نهاية المطاف البرتغال هم الذين كسروا قلوب ويلز بعد أن سقطت بلجيكا ضحية لتفوق التنين ومع استمرار وجود أمثال كريس غونتر وجاريث بيل وآرون رامزي في استعادة أدوارهم في ذلك الصيف الذي لا يُنسى قبل خمس سنوات فإن المسرح أصبح جاهزًا لعرض آخر من السحر الويلزي.