يضع غياب جيجز ضغوطا على بيل ليقود منتخب ويلز في يورو 2020


يضع غياب جيجز ضغوطا على بيل ليقود منتخب ويلز في يورو 2020 حيث سيخوض ويلز بطولة أوروبا 2020 بدون مدربه المحاصر ريان جيجز مما يسلط الضوء على محاولة جاريث بيل لإسكات المنتقدين الذين يقولون إنه فقد شهيته للنجاح وسيلقي غياب جيجز بعد اعتقاله بتهمة الاعتداء على امرأتين العام الماضي بظلاله على ويلز خلال بطولة أوروبا.

تولى اللاعب السابق جيجز البالغ من العمر 47 عامًا تدريب منتخب ويلز في 2018 وترك انطباعًا إيجابيًا عندما قادهم إلى بطولة أوروبا وهي ثاني ظهور لهم في البطولة الكبرى منذ كأس العالم 1958 لكن جيجز الذي ينفي التهم الموجهة إليه كان في إجازة منذ نوفمبر من العام الماضي مع قيام رئيس تصريف الأعمال روبرت بيج بخطوة في الخرق.

فاز بيج بأربع من مبارياته الست منذ أن حل محل جيجز وكانت خسارة ويلز الوحيدة في ذلك الوقت أمام بلجيكا صاحب التصنيف الأعلى في العالم وإذا كانت ويلز ستزدهر في غياب جيجز فإن المسؤولية تقع على بيل لإثبات أن فترة الإعارة غير المنتظمة لتوتنهام هوتسبير هذا الموسم لم تكن دليلاً آخر على تضاؤل ​​حبه للعبة.

على الرغم من أنه سجل 16 هدفًا إلا أن بيل لم يتمكن من إحداث تأثير ثابت على عودته إلى توتنهام على الرغم من الأمل في أن الهروب من وقته البائس في ريال مدريد سيعيد تنشيط قائد ويلز وبسبب مشاكل اللياقة البدنية والعلاقة الفاترة مع جوزيه مورينيو قبل إقالته لم يدحض بيل النظرية القائلة بأنه لم يعد لديه الدافع المطلوب للسيطرة على أعلى المستويات.