مباراة السويد واوكرانيا اليوم بعد أن سجلت السويد هدفًا متأخرًا لتتصدر المجموعة الخامسة الأسبوع الماضي ساعدت أوكرانيا عن غير قصد في دور الستة عشر فيتواجه الثنائي الآن في جلاسكو مساء الثلاثاء في تمام العاشرة Ksa فمع تقدم حملاتهم في يورو 2020 بشكل مختلف تمامًا حتى الآن فإن المواجهة النهائية من دور خروج المغلوب الأول ستجمع معًا فريقًا سويديًا متألقًا مع خصوم محظوظين بالتأكيد - تأهلوا بثلاث نقاط فقط وفارق أهداف سلبي.

اخبار منتخب السويد اليوم ضد اوكرانيا

تأكدت السويد بالفعل من مكانها في مراحل خروج المغلوب لأول مرة منذ عام 2004 وانتزعت فوزًا دراماتيكيًا على بولندا يوم الأربعاء الماضي وهزمت إسبانيا لتحتل المركز الأول في مجموعة متنافسة بشدة بفوزها الثاني على التوالي وبعد هزيمتهم السابقة على سلوفاكيا ، أهدر المنتخب السويدي تقدمه بهدفين حيث قاد روبرت ليفاندوفسكي عودة بولندية مفعمة بالحيوية لكن البديل فيكتور كليسون حقق انتصاره السادس على التوالي على النسور وبالمناسبة يوم إضافي من الراحة في مباراة الذهاب.

يتنافس حاليًا في النهائيات القارية السادسة على التوالي ربما كان فوز بلاغولت الأخير هو الثلث فقط من آخر 11 مباراة له في بطولة أوروبا لكنه امتد أيضًا إلى ثماني مباريات دون هزيمة في السنة التقويمية مما يدل على أن فريق يان أندرسون هو لا ينبغي الاستهانة بها.

نظرًا لأن المتأهلين لربع نهائي كأس العالم 2018 حصدوا سبع نقاط في مجموعة تنافسية ووجدوا أنفسهم في الجانب "الأضعف" من القرعة فقد يتخيلون آفاقهم في التقدم أكثر في حال تخلصوا من أوكرانيا حيث يسعون لمحاكا أو حتى تجاوز فئة 92 الذين وصلوا بشكل لا يُنسى إلى نصف النهائي على أرضهم.

مع وجود أربعة دفاع حازم تقريبًا في جميع الأندية السويدية تمكنت وحدة الهجوم التابعة لأندرسون أيضًا من مواجهة التحدي الجماعي المتمثل في تغطية غياب التعويذة زلاتان إبراهيموفيتش بسهولة نسبية حتى الآن والآن بعد الاستمتاع بيوم استرخاء في غوتنبرغ عشية منتصف الصيف أحد أهم الأعياد الوطنية ويمكن للسويد أن تحول تركيزها الكامل إلى مباراة السويد واوكرانيا اليوم حيث يتعين عليهم الارتقاء إلى مكانة المرشح النادرة.

اخبار منتخب اوكرانيا اليوم

ربما تكون الدولة الأكثر ارتياحًا لاستمرارها في المنافسة فقد تحملت أوكرانيا انتظارًا شديدًا لاكتشاف مصيرها يوم الأربعاء الماضي حيث تم تأكيدها في النهاية على أنها رابع أفضل الفرق التي احتلت المركز الثالث في نهاية مرحلة المجموعات ومع ثلاث نقاط فقط من نفس العدد من المباريات انتهى فريق أندريه شيفتشينكو خلف هولندا والنمسا في المجموعة الثالثة لكن فوز السويد المتأخر ساعد على تأهل Synio-Zhovti إلى مرحلة خروج المغلوب لأول مرة منذ الاستقلال.

علق المشجعون الأوكرانيون علمًا عملاقًا مشتركًا بين أوكرانيا والسويد أمام السفارة السويدية في كييف ويحمل رسالة "شكرًا لك ، السويد على دور الـ16" ومع ذلك سيحاول الفريق المصنف 24 في العالم الآن عض اليد التي أطعمتهم عندما يتنافس الثنائي على حق مواجهة إنجلترا أو ألمانيا في دور الثمانية.

يحتل اللقاء التنافسي السابق الوحيد بين البلدين مكانة خاصة في قلوب الأوكرانيين حيث احتفلوا بأول ظهور لهم في اليورو بفوزهم 2-1 على بلاجولت في كييف في يورو 2012. في تلك الليلة العاطفية في الأولمبياد وذهب اثنان من الأيقونات وجهاً لوجه حيث سجل إبراهيموفيتش أولاً للسويد بينما تعادل شيفتشينكو بعد ثلاث دقائق فقط قبل أن يسجل هدف الفوز في الدقيقة 62.

فشلت أوكرانيا في التقدم من مجموعتها في تلك المناسبة - وفي عام 2016 خسروا كل مباراة من مبارياتهم الثلاث - لذلك تعثر هذا الفريق الحالي الآن على أرضية جديدة لدولة كرة قدم فخورة, إذا أرادوا الاستفادة من حظهم الجيد يوم الثلاثاء فسيعتمد رجال شيفتشينكو مرة أخرى على مواهب رسلان مالينوفسكي صاحب التصويب الحاد في أتالانتا ورئيسهم المبدع ذو الخبرة الواسعة أندري يارمولينكو الذي حقق هدفين وتمريرة واحدة حتى الآن ساعده على تجاوز.