أولمبياد طوكيو 2020: لماذا لا يلعب كريستيانو رونالدو تلك البطولة

 

أولمبياد طوكيو 2020: لماذا لا يلعب كريستيانو رونالدو تلك البطولة

في حين أن كريستيانو رونالدو هو أسطورة البرتغال الحقيقية فإن النجاح في الألعاب الأولمبية هو الشيء الوحيد الذي يتجلى في غيابه في مسيرته المتألقة شارك المهاجم التعويذي في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2004 لكنه لم يتمكن من إلهام فريقه بالميدالية الذهبية في ذلك الوقت كان كريستيانو رونالدو يبلغ من العمر 19 عامًا في أولمبياد أثينا وكان جزءًا من فريق البرتغال الموهوب كان الجناح الشاب بالفعل يلوح في الأفق تحت قيادة السير أليكس فيرجسون مع مانشستر يونايتد لكنه لم يصل بعد إلى ذروته كمهاجم.

على عكس منافسه اللدود ليونيل ميسي لم يتمكن كريستيانو رونالدو من الحصول على ميدالية ذهبية في الأولمبياد كافحت البرتغال من أجل الذهاب في عام 2004 وخرجت من المنافسة في دور المجموعات نجح كريستيانو رونالدو في إثارة الإعجاب في الأولمبياد كما وجد الشباك في شباك المغرب لكن البرتغال شعرت بالإطراء للخداع وانتهت في قاع مجموعتها.

لماذا لا يلعب كريستيانو رونالدو في أولمبياد طوكيو 2020؟ كريستيانو رونالدو لاعب استثنائي لم تتجاوز البرتغال مراحل التصفيات هذا العام وفشل فريق كرة القدم للرجال في الوصول إلى أولمبياد طوكيو 2020 لن يتمكن كريستيانو رونالدو من المشاركة في المسابقة ويفوز بنفسه بميدالية ذهبية هذا العام من المحتمل أن تكون مشاركة كريستيانو رونالدو في الأولمبياد موضع شك بغض النظر عن حظوظ البرتغال في حملتها التأهيلية لعب مهاجم يوفنتوس دورًا كبيرًا في حملة بلاده في بطولة أوروبا 2020 وهو الآن يأخذ استراحة من الرياضة.

نجت البرتغال من مواجهة مجموعة الموت في بطولة أمم أوروبا لكرة القدم 2020 وبدا أنها مستعدة للقتال في منافستها بهجومها الرائع تراجع العمالقة الأيبيرية بهدف رائع سجله ثورجان هازارد في دور الـ16 ولم يتمكنوا من الدفاع عن لقبهم حقق كريستيانو رونالدو إنجازًا فرديًا استثنائيًا في يورو 2020 وأصبح أكثر هدافي كرة القدم الدولية للرجال من خلال مطابقة الرقم القياسي التاريخي لعلي دائي البالغ 109 أهداف يبدأ يوفنتوس مشواره في الدوري الإيطالي الشهر المقبل وسيكون عازمًا على استعادة مكانه في صدارة الدوري الإيطالي احتل كريستيانو رونالدو صدارة الهدافين برصيد 29 هدفاً في الدوري الموسم الماضي وهو الآن في شكل التهديف في حياته المهاجم البرتغالي له دور محوري في ثروات البيانكونيري وسيحتاج إلى الصعود مرة أخرى هذا العام.