مايكل كاريك يترك مانشستر يونايتد مع سيرته الذاتية سليمة

 

مايكل كاريك يترك مانشستر يونايتد مع سيرته الذاتية سليمة


ليس هناك شك في أن مايكل كاريك هو أسطورة حقيقية لمانشستر يونايتد هذا على الرغم من استخدام كلمة "أسطورة" عدة مرات خاصة على وسائل التواصل الاجتماعي أمضى اللاعب البالغ من العمر 40 عامًا 15 عامًا في أولد ترافورد بعد انتقاله من توتنهام هوتسبر ارتقى من لاعب إلى مساعد مدرب وفي النهاية مدير مؤقت لعب كاريك 464 مباراة مع الشياطين فاز بخمسة ألقاب في الدوري الإنجليزي وكأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية مرتين والدوري الأوروبي ودوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية لكن في الأسبوعين الماضيين جاءت مساهماته في النادي من المخبأ بعد إقالة أولي جونار سولشاير تدخل لاعب الوسط السابق وساعد في الحفاظ على استقرار غرفة الملابس عبر yallah tv .

كانت الأمور تنهار في الأيام الأخيرة لأولي جونار سولشاير كمدرب لمانشستر يونايتد فشل الشياطين الحمر في الفوز بمباراة على أرضهم في الدوري الإنجليزي الممتاز في ما يقرب من ثلاثة أشهر كما عانى الفريق من هزائم مدمرة أمام ليستر سيتي وواتفورد وتعرض للضرب من غريمه مانشستر سيتي وليفربول لكن كاريك نجح في استعادة الثقة من خلال إعادة الاستقرار. في مبارياته الثلاث المسؤول قاد الشياطين الحمر للفوز على فياريال في دوري الأبطال ساعد ذلك يونايتد على حجز مكانه في دور الستة عشر قبل مباراة. كما تعادل رجال كاريك مع تشيلسي وسجلوا فوزًا قادمًا على أرسنال في الدوري الإنجليزي الممتاز خاطر النادي بالانهيار بسبب الفراغ الإداري بعد رحيل سولشاير بدون تدخل كاريك كان بإمكان يونايتد أن يجد نفسه خارج المنافسة على المركز الرابع حتى قبل وصول رالف رانجنيك.

أعلن مايكل كاريك رحيله عن مانشستر يونايتد مباشرة بعد فوزه 3-2 على آرسنال يوم الخميس على ملعب أولد ترافورد وكان لاعب الوسط السابق أحد المدربين الذين تضررت سمعتهم إلى جانب أولي جونار سولشاير بعد الأداء المخيب للآمال للنادي هذا الموسم ومع ذلك تمكن كاريك من قلب الأمور بنفسه بعد أن لم يهزم كمدير مؤقت الآن هو يغادر مع سيرته الذاتية سليمة ورأسه مرفوع ونقلت شبكة سكاي سبورتس عن كاريك قوله الفترة التي أمضيتها في هذا النادي الرائع ستظل دائما أفضل سنوات مسيرتي عندما وقّعت لأول مرة منذ أكثر من 15 عامًا لم أكن أتخيل مطلقًا الفوز بالعديد من الألقاب ولن أنسى بالتأكيد الذكريات الرائعة كلاعب وكعضو في الفريق التدريبي أنا وسأظل دائمًا ، من مشجعي مانشستر يونايتد وسأحضر أكبر عدد ممكن من المباريات أود أن أتمنى لرالف والجهاز واللاعبين والمشجعين كل التوفيق في المستقبل وأنا أتطلع إلى أن أكون في المدرجات ودعم الأولاد كمشجع .